موقع بسمتي للطبخ.. التميّز والاحتراف ببساطة

علياء عدي.. المؤسس والمدير العام لموقع بسمتي

إن التميّز وسط التعدد والتكرار يعد أمراً صعباً، وخاصةً في عالم الإنترنت والمحتوى الإلكتروني وذلك لتطوّره الدائم وسرعة نمّوه، إلّا أن هناك ما هو مميّز ولامع ومثال ذلك هو موقع الطبخ "بسمتي" والذي يقدم الوصفات ضمن طاقمٍ عمل متخصص من الطهاة المحترفين بطرق تمتاز بسهولتها وحرفيّتها في نفس الوقت.

وللمزيد حول تجربة عمل "بسمتي"، التقت مجلاتي بـ علياء عدي، المؤسس والمدير العام للموقع، فكان لنا معها حواراً حول بدايات الموقع ورسالته وأهدافه، وإليكم المزيد..

أسس موقع بسمتي في تموز عام 2011 واسمه بحسب عدي، مستوحىً من كلمة (بسمة) لأن الطعام اللذيذ دائماً يرسم البسمة على وجوه الناس، وهو موجّهٌ من أجل إلهام عشاق الطعام والطهاة المبتدئين من خلال تقديم وصفات طعام من جميع أنحاء العالم، بمحتوى فريد من نوعه في مجال المطبخ والصحة الغذائية.

وتقول عدي، "يتضمن بسمتي كل ما تحتاجه المرأة العربية بدءاً من أدق التفاصيل وأبسط الخطوات في طريقة ترتيب المائدة، ولهذا قمنا بتصوير طريقة تحضير الوصفات وتقديمها على شكل فيديوهات قصيرة وبسيطة، فكان هدفنا تقديم السهولة والبساطة والحرفية في نفس الوقت".

وعمّا يميز الموقع في ظل توفر العديد من مواقع الطبخ العربية، تقول عدي، إن بسمتي حالياً هو أكثر مواقع الطعام الموثوقة في العالم العربي لأن الوصفات التي يقدّمها، قد تم تطويرها واختبارها من قبل الطهاة المحترفين والذين يضمنون جودة وصفاتهم.

وتضيف، " إنه الموقع الوحيد الذي يوفر هذا الكمّ والتنوع من الفيديوهات التعليمية القصيرة المرافقة للوصفات ويوفر جميع المعلومات عن الوصفات بشكل متكامل ابتداءً من تقديم النصح والإرشاد في انتقاء المكونات حتى نهاية إعداد الطبق".

إضافة إلى أسلوبه الذي يتمتع بالبساطة والسهولة مع العناية الفائقة بالتفاصيل مثل مراعاة توفر المكونات في الأسواق العربية ودقة المقادير وشرح الخطوات وتبسيطها، والعناية بعراقة الوصفات والأمانة في تقديم الوصفات الغربية كما تقدم في بلدها الأصلي.

وفيما إذا استطاع بسمتي أن يحقق رسالته وأن يصل للفئة المستهدفة بالكمّ المطلوب، في ظل اقتصاره على تقديم الوصفات من خلال موقع إلكتروني، تُجيب عدي، "نشعر بالرضا لما حققناه حتى الآن، فقد وصلنا إلى شريحة لا بأس بها خلال فترة قصيرة واستطعنا تحقيق هدفنا الرئيسي وتوصيل رسالتنا في تقديم محتوى إلكتروني عربي مجاني ذو جودة عالية، لكننا نسعى دائماً للتطوير وتوسيع نطاق عملنا كما أننا نرحب بأي سؤال أو استفسار أو حتى أي اقتراح من زوار موقعنا ونتلقّى دائماً متطلبات متابعي بسمتي على جميع وسائل التواصل الاجتماعي".

أمّا عن الصعوبات التي واجهها فريق العمل، توضّح، "يتألف فريق بسمتي من عشرة أشخاص من ذوي الخبرة، لذا فهم يتمتعون بالانسجام والتوافق التام بين جميع أعضائه، وأهم الصعوبات التي واجهناها في البداية هي إيجاد أعضاء هذا الفريق نفسه، فنحن بحاجة لمبدعين خلاقين وفنيين ومحبين للطعام قبل كل شيء وهذا الفريق القوي هو بلا شك أحد أسباب نجاح بسمتي".

ويُشار إلى أن بسمتي حصدت المركز الخامس في حفل توزيع جوائز فوربس ضمن قائمة المواقع الاجتماعية التي تعنى بالمرأة العربية واهتماماتها كأحد  أحد أقوى وسائل الإعلام حضوراً على الانترنت في العالم العربي لعام 2012، وعن الأسباب التي أدت للحصول على الجائزة تقول، "نعتقد بأن السبب الرئيسي في حصولنا على الجائزة هو حتماً قوة وجودنا على وسائل التواصل الاجتماعي والإجابة على كل تساؤلات واقتراحات زوار بسمتي والتفاعل معهم.

 فمثلاً صفحة الفيسبوك الخاصة بموقعنا هي من أكثر الصفحات شهرة فيما يتعلق بمجال الطعام، كما أن قناة بسمتي للطهي على اليوتيوب تمتلك أحد أضخم مكتبة فيديوهات تعليم الطهي كما أنها تتمتع بجمهور كبير جداً، بالإضافة لجودة المحتوى، حيث أن كل الوصفات والصور والفيديوهات هي من صنع وتقديم بسمتي.

وأضافت عدي، "هدفنا في بسمتي هو أن نستمر بالتقدم والنمو وأن نوسع نطاق عملنا ونصل إلى فئات أخرى من المجتمع وأن نقدم خدمات أخرى تفيد المرأة وصحتها واهتمامها بعائلتها بالإضافة إلى تطوير الخدمات الأصلية للموقع".

وتتمنى علياء عدي، أن يصبح بسمتي أكثر مواقع الطهي العربية شهرةً وشمولاً لكل ما تحتاجه المرأة العربية وأن يشكل فريق العمل مجموعة إعلامية متكاملة للوصول لجميع فئات وشرائح المجتمع العربي.

كما ختمت عدي اللقاء بتشجيع زوار بسمتي وخاصةً الشباب بالدخول إلى عالم المطبخ وتجربة الوصفات وخاصةً السهلة منها، كالسندويشات أو السلطات أو المقبلات، لأن ذلك سيعطيهم الدافع لتجريب وصفات أكثر تعقيداً ونجاحها والحصول على أشهى وأطيب الوصفات.

التعليقات
  • السبت 23 مارس 2013
    ابل يتم بلاءً حسنا بالتوفيق انشاء الله
إضافة تعليق
  • عدد الاحرف المتبقية:200
شاهدي أيضا