وطن العلياء في عامه ال82.. شموخ ورسوخ

خادم الحرمين الشريفين

تحلّ اليوم الأحد ذكرى اليوم الوطني الثانية والثمانون للمملكة العربية السعودية، وتحتفي المملكة قيادةً وشعباً في هذا اليوم بذكرى إعلان الملك عبدالعزيز -رحمه الله- توحيد هذه البلاد المباركة تحت راية (لا إله إلا الله محمد رسول الله) وإطلاق اسم المملكة العربية السعودية عليها في التاسع عشر من شهر جمادى الأولى من سنة 1351ه، بعد جهاد استمر اثنين وثلاثين عاماً أرسى خلالها قواعد هذا البنيان على هدى كتاب الله الكريم وسنة رسوله الأمين - صلّى الله عليه وسلم - سائراً في ذلك على نهج أسلافه من آل سعود.

وفي كلمة له بهذه المناسبة العزيزة، هنأ نائب خادم الحرمين الشريفين صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز- حفظه الله - أبناء الوطن العزيز رجالاً ونساءً على ما نعيشه من أمن وأمان ونمو واستقرار في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله ورعاه، الذي بذل من الجهد أوفره، وسخّر طاقات الدولة ومواردها لتحقيق ما يصبو إليه المواطن من أمن ورخاء، فكان أن أصبحت بلادنا ورشة عمل تسابق الزمن لتنفيذ ما أمر به من مشروعات جبارة عمّت أرجاء الوطن، وذلك بحسب ما أوردته صحيفة (الرياض).

فيما قال نائب خادم الحرمين" بلادنا أصبحت مضرب المثل في الوحدة أرضاً وشعباً واستقراراً.. ومشروعات الملك عبدالله الجبارة تسابق الزمن"، وأشار الأمير سلمان "إن بلادنا أصبحت مضرب المثل في الوحدة والاتحاد بين النفوس والقلوب قبل وحدة الأرض، وأصبح كل مواطن يفتخر بأنه شريك في هذه الوحدة، وأحد دعائم استقرارها."

من جانبه أكد، صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن عبدالعزيز وزير الداخلية في كلمة بهذه المناسبة، "لاشك أن علينا مسؤولية مشتركة نحن المواطنين تجاه المكتسبات الأمنية والوطنية، فنحن ملزمون بالمحافظة عليها من خلال تطبيق الشريعة الإسلامية والإخلاص في القول والعمل والمواظبة على الأمانة المناطة بكل مسؤول في الدولة".
 

التعليقات
لايوجد تعليقات. كن أول المشاركين على وطن العلياء في عامه ال82.. شموخ ورسوخ
إضافة تعليق
  • عدد الاحرف المتبقية:200
-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------