هل تُناسبكِ المواعدة عبر الإنترنت؟!

هل تُناسبكِ المواعدة عبر الإنترنت؟!

أدَّى إدمان الإنترنت على هواتف iPhone إلى المواعدة عبر الإنترنت بحثاً عن "السعادة الأبدية"، بينما يُقارن بعض الأشخاص العملية بنظام الفهرسة إلا أن آخرين يُصرِّون على أنها ساعدتهم على إيجاد فارس الأحلام، ولكن .. هل هذا هو الخيار الصحيح؟!

إيجابيات المواعدة عبر الإنترنت ..
- طريقة رائعة للتعرف إلى أشخاص جدد .. عندما تملكين مجموعةً من الأصدقاء وتقومين بزيارة نفس الأشخاص كل أسبوع يصبح من الصعب أن تخرجي عن الدائرة المريحة وتتعرفي إلى أشخاصٍ جدد، وعلى الرغم من أن المواعدة عبر الإنترنت كانت تتمتع قديماً بأنها تجذب المنحرفين إجتماعياً أصبحت اليوم أمراً مُختلفاً حيث أن الكثير من الشباب المختصين يجربون المواعدة عبر الإنترنت.

- يُمكنكِ مطابقة شخصيتك .. عندما تلتقين بشخصٍ جيد المظهر في أحد الأماكن لا تملكين أدنى فكرة عما هو عليه، قد يكون بارعاً وجذاباً ولكن إذا كنتِ تُحبِّين رياضة المغامرة وهو لا يغادر المدينة أبداً فمن الصعب أن يكون هو نصفك الآخر، المواعدة عبر الإنترنت مفيدةٌ بشكلٍ خاص للأشخاص الذين لديهم هواياتٌ محددة فالمواعدة عبر الإنترنت تُمكنكِ من البحث عن الرجل الذي لديهِ إهتماماتٌ مشتركةٌ معكِ قبل اللقاء به مما يمنحكِ فرصة أكبر للتوافق.

- تحفيز للثقة .. إذا كنتِ خجولةً ومستسلمةً فالمواعدةُ عبر الإنترنت قد تكون شاقةً في البدء، صحيحٌ أن التحدث مع الغرباء على الإنترنت يتطلب جرأةً معينة ولكنهُ أيضاً فرصةً رائعةً لإظهار شخصيتكِ وتحسين الثقةِ بنفسك.

سلبيات المواعدة عبر الإنترنت ..
- قد تكون خاليةً من المشاعر والرومانسية .. عندما كنتِ تتخيلين حفل زفافكِ في طفولتكِ على الأرجح أنك تخيلت أميراً شاباً يُقبِّل قدميكِ إذا وضعنا عامل الحظ جانباً قد تبدو المواعدة على الانترنت أشبه بلائحة تبضع من مغامرة رومانسية مخيفة. إذا كنت تؤمنين بالقدر كثيراً فالمواعدةُ على الإنترنت ليست الخيار الصحيح لكِ.

- قد تصبحين متطلبةً جداً .. مع مئات الملفات الشخصية لتصفحها من السهل أن تبدأي برفض الأشخاص إستناداً إلى أسبابٍ سخيفةٍ .. لون شعرهِ بشع؟! عملهُ مرفوض؟! طويل جداً؟! إذا كُنتِ متطلبة بطبيعتكِ فإن المواعدة على الإنترنت تجعل قراراتكِ أصعب، وإذا كنتِ لست حذرة فقد ترفضين حب حياتكِ لأنه لم يكن في الوضعيةِ الصحيحةِ في الصورة.

- قد تكون محبطة .. كنتِ تتبادلين رسائل مغازلةٍ مع رجلٍ مرحٍ لعدة أسابيع، ولكن في النهاية التقيتِ بهِ ولم يطابق أبداً توقعاتك، فلا سحر ولا جاذبية وأنت متأكدة بأنه كذب بشأن المعلومات على صفحة ملفهِ الشخصي، الإحباط يكون دائماً صعباً في المواعدةِ ولكن يكون أصعب إذا رسمتِ الشخص في مخيلتكِ وإقتنعتِ به، إذا كنتِ تريدين تجربة المواعدة على الإنترنت لا تدعي قلبك يختار، إسترخي وإمرحي وإنتظري النتيجة.

ولكن تذَّكري أن الإنترنت عالمٌ واسع جداً، ومن الأفضل دائماً عدم مُحادثة الغرباء لتجنب العواقب الوخيمة نتجية التحدث مع أناسٍ قد لا يستحقون الثقة ..

المصدر: جوهرة.

التعليقات
  • نور
    نور
    السبت 09 يونيو 2012
    موضوع شيق ومفيد شكرا لكم
إضافة تعليق
  • عدد الاحرف المتبقية:200
شاهدي أيضا
-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------