ما هو برنامج خادم الحرمين الشريفين للإبتعاث الخارجي؟

الإبتعاث الخارجي

العلم أساس نهضة الأمم، لذا أولت حكومة المملكة العربية السعودية هذا القطاع عنايةً خاصةً، وحرصاً من خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود على التنمية المستدامة للموارد البشرية في المملكة أطلق ــ حفظه الله تعالى ــ مبادرته باستحداث برنامج خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز للإبتعاث الخارجي؛  ليكون رافداً مهماً لدعم الجامعات السعودية، والقطاعين الحكومي والأهلي بالكفاءات المتميزة من أبناء الوطن، وليقوم بتنمية الموارد البشرية السعودية وإعدادها، وتأهيلها بشكلٍ فاعلٍ؛ لتصبح منافساً عالمياً في سوق العمل، ومجالات البحث العلمي.

 أصدر جلالته أمره الكريم ببدء البرنامج في عام 1426هـ، لمدة خمسة أعوام، وقد بدأ البرنامج بإبتعاث مجموعةٍ من الطلاب والطالبات إلى الولايات المتحدة الأمريكية، ثم توسعت دائرة الإبتعاث لتشمل عدداً من  الدول المتقدمة في تخصصاتٍ متنوعةٍ تلبي حاجة سوق العمل في المملكة العربية السعودية.

 
 وقناعةً من وزارة التعليم العالي بنجاح هذا البرنامج، وتحقيقه الأهداف المرجوة منه, طلبت من مقام خادم الحرمين الشريفين التفضل بالموافقة على تمديده خمس سنوات أخرى اعتباراً من العام الهجري 1431هـ، وجاء الرد بالموافقة من جلالته حفظه الله ؛ لتزف البشرى لأبناء الوطن، وبناته بهذه الفرص العلمية؛ لتحقق طموحاتهم، وتطلعاتهم، ولتمد القطاعين الحكومي، والأهلي بالكفاءات المتميزة.
وتقوم إدارة البرنامج بتقويم كل مرحلة، والإستفادة من التغذية الراجعة في تحسين وتطوير أداء كل مرحلة كماً وكيفاً.
 
الرؤية:
 
إعداد أجيالٍ متميزةٍ لمجتمعٍ معرفي مبني على إقتصاد المعرفة.
 
الرسالة:
 
إعداد الموارد البشرية السعودية، وتأهيلها بشكل فاعل, لتصبح منافساً عالمياً في سوق العمل ومجالات البحث العلمي ورافداً مهماً في دعم الجامعات السعودية والقطاعين الحكومي والأهلي بالكفاءات المتميزة.
 
الأهداف :
- إبتعاث الكفاءات السعودية المؤهلة للدراسة في أفضل الجامعات في مختلف دول العالم.
-  العمل على إيجاد مستوىً عالٍ من المعايير الأكاديمية والمهنية من خلال برنامج الإبتعاث.
-  تبادل الخبرات العلمية والتربوية والثقافية مع مختلف دول العالم.
- بناء كوادر سعوديةً مؤهلةً ومحترفةً في بيئة العمل.
- رفع مستوى الإحترافية المهنية وتطويرها لدى الكوادر السعودية. 
 
الشروط العامة للإبتعاث:
 
- أن يكون المتقدم سعودي الجنسية
- ألا يكون المتقدم شاغلاً لوظيفةٍ حكوميةٍ.
- الإنتظام الكلي، و التفرغ والإقامة في بلد الابتعاث.
- أن يكون عمر المتقدم وفق ما هو محدد في الشروط الخاصة بكل مرحلة.
- الترشيح حسب حاجة المناطق والمحافظات في مختلف أنحاء المملكة، ووفقاً للتخصصات الأكاديمية المستهدفة في البرنامج، والدول المحددة للابتعاث
- إدخال جميع البيانات بصورةٍ دقيقة ٍوصحيحةٍ وإذا اتضح خلاف ذلك مما يخالف شروط الإبتعاث فسوف يلغى ترشيح المتقدم حتى لو لم يُكتشف ذلك إلا عند إصدار القرار النهائي للبعثة.
- معادلة الشهادة من وزارة التعليم العالي إذا كانت من جامعة غير سعودية، وتقديم نسخة منها بالعربية.
- وجود الْمَحْرَم للطالبة المبتعثة، وسفره معها، وبقاؤه معها حتى انتهاء بعثتها .
 
لذا يتيح برنامج الإبتعاث للخارج فرصة ً مميزة ً لكل طموحٍ وطموحة , إضافةً إلى أنه متاحٌ للجميع وللمزيد عن البرنامج تصفحي موقع الوزارة الخاص بالإبتعاث الذي يقدم كافةً التفاصيل.
 
المصدر : وزارة التعليم العالي السعودية
 
التعليقات
  • أبو جنى
    أبو جنى
    الجمعة 06 يناير 2012
    نشر قبل شي اسبوع في أحد الصحف الرئيسية كاركاينير حلووو ومعبر بصراحة فحواه ورقة بيضاء كبيرة ( كبيرة ) في وسطها طشة حبر نازله من راس القلم ) كناية عن إن اكثر كلام المسؤولين "حبر على ورق" كأنتم الآن
  • عادلة
    عادلة
    الجمعة 06 يناير 2012
    يومكم فتحتوا إضافة تعليق : حببيت أعلق على جملة [ تخصصاتٍ متنوعةٍ تلبي حاجة سوق العمل في المملكة العربية السعودية ] على مين ؟!! دونكم الخريجين والخريجات ماجستير ودكتوارة ماليه البيوتات وقاعدين وقاعدات
  • السهلي عبدالرحمن
    السهلي عبدالرحمن
    الاحد 04 ديسمبر 2011
    انا طالب في المعهد السعودي الالماني واخلص بعد سنه واتمني اني اكمل دراسه بعد اخذ الدبلوووم في استرليا ياتري راح تشملني منح الابتعاث
إضافة تعليق
  • عدد الاحرف المتبقية:200
-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------