كيف نشجع الشباب السعودي على العمل التطوعي؟

العمل التطوعي

 العمل التطوعي يعني بذل مجهود دون الحصول على مقابل، بدافعٍ من الإنسان لبناء مجتمعه، ولكن هناك الكثير من الشباب يعزفون عنه قد يكون إما بسبب عدم قدرتهم على الموازنة بين وقتهم في الدارسة أو العمل من جهة والأعمال التطوعية من جهة أخرى، أو نظراً لعدم معرفتهم عن جدوى وأهمية العمل التطوعي لتقدم المجتمع بشكل كافي.

ويؤكد خبراء التنمية البشرية أن الشباب لديهم قدرات وطاقات كبيرة يمكن الإستفادة منها في الأعمال التطوعية ولكن المشكلة تكمن في عدم وجود من يرشدهم ويوجههم بشكل سليم، لاسيما وأن الشباب السعودي كانت لها تجربة رائعة في البذل والعطاء أثناء واقعة سيول الرياض حيث هبوا جميعاً لمساعدة الأطفال والنساء.

فيما يلي نورد مجموعة من الآيات الكريمة والأحاديث الشريفة توضح الحث على العمل الطوعي والذي هو بمثابة صدقة في الإسلام.

- " وتعاونوا على البر والتقوى "

- " ومن تطوع خيراً فهو خير له"

- " وآتى المال على حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل"

- " خير الناس انفعهم للناس "


وحول تشجيع الشباب السعودي على العمل التطوعي اقترحت دراسة مجموعة من الخطوات منها ما يلي:
1) صناعة خطاب ثقافة التطوع بأسلوب جديد قادر على التأثير في الأجيال المعاصرة، يركز على فوائد ومكتسبات العمل التطوعي للأفراد المتطوعين لتكريس القناعة بأهمية المشاركة.

2) ترتيب الأولويات في العمل التطوعي بما يناسب المجتمعات المحلية والبيئية في تلبية احتياجاتها المتجددة وعدم الاكتفاء بالأعمال التقليدية.

3) استقطاب عناصر جديدة مؤهلة لقيادة الأعمال والمشاريع التطوعية، وإنتاج أفكار وبرامج جديدة.

4) الاهتمام الإعلامي بتوعية الأفراد بأهمية العمل التطوعي في الإسلام ودوره في تنمية المجتمع وخدمته واكتساب الخبرات الحياتية والحصول على الأجر في الآخرة.

5) زيادة الاهتمام في مؤسسات التعليم العام والعالي بالبرامج والأنشطة التي تنمي الوعي والممارسة لدى النشء بالعمل التطوعي وفوائده للفرد و المجتمع.

6) إنشاء هيئة رسمية يناط بها العمل التطوعي وشؤونه تتولى رسم سياسة العمل التطوعي وصياغة نظام موحد وشامل للتطوع في المملكة العربية السعودية ويبين حقوق المتطوع وواجباته، وتسعى لتنسيق العمل التطوعي ومنع الازدواجية.

7) إقامة الندوات والمؤتمرات التي تتناول العمل التطوعي مركزة على القضايا التي تتناول المعوقات الحقيقية داخل المؤسسات وسبل مواجهتها، كما تتناول قضايا المشاركة وسبل جذب المتطوعين.

8) العمل على تصحيح الصورة التي روجت عن الجمعيات الخيرية والأعمال التطوعية في المملكة من أنها تدعم الإرهاب، والدفاع عنها بكافة الطرق التي كفلها القانون الدولي ومواده المنظمة للعمل التطوعي.

سنستعرض معكم الآن مقطع فيديو يظهر مشاركة مجموعة من الشباب السعوديين في عملية إنقاذ عدد كبير من الأطفال من الغرق في باص لمدرسة أثناء تساقط السيول بالرياض، وهو ما يدل على الروح العالية والبذل والعطاء المتوافرين لدى شباب السعودية ولكنهم بحاجة إلى من يأخذ بأيديهم ويشجعهم وينمي لديهم هذا الحافز.

 

watch?v=KxGDv9tZWDI

التعليقات
لايوجد تعليقات. كن أول المشاركين على كيف نشجع الشباب السعودي على العمل التطوعي؟
إضافة تعليق
  • عدد الاحرف المتبقية:200
شاهدي أيضا