كيف تختار الوظيفة المناسبة لك؟

الوظيفة المناسبة

تعتبر مرحلة البحث عن الوظيفة المرحلة التي ينطلق فيها الإنسان إلى مرحلة الاعتماد على النفس واتخاذ القرار بشكل فردي، لذا يعاني الكثير من الأشخاص من صعوبة اختيار الوظيفة  المناسبة، فهو يشعر بالحيرة في اختيار الأفضل وأيّهم الأفضل له.. 

في هذه المرحلة ولما لها من آثار جانبية إيجابية كانت أم سلبية، وخصوصاً على المبتدئين، على الشخص أن يتحلى بالقدرة على معرفة شخصيته وقدراته، وأيّ من تلك الوظائف تناسبه، لذا يجب أن يكون على اطلاع على جوانب وخلفيات فرص العمل المعروضة عليه وأيّها التي تتناسب مع صفاته العلمية والعملية.
 
ولكيّ تجد الوظيف المناسبة لا بدّ من اتباع بعض الخطوات التالية لما فيها من سهولة تقسم ودمج لطبيعة الاهتمامات مع الفرص الموجودة على أرض الواقع:
 
- عليك ان توجد علاقة ارتباطية فيما بين السن والمؤهل والمهارات و القدرات واللغات وحجم المعرفة التى تملكها 
 
- حاول ألا تخف من البداية في شيء جديد أو المجازفة في مهنة جديدة
 
- حاول ان تقوم بعمل اختبارات شخصية لتعرف أيّ نوع أنت، هذه الاختبارات أصبحت متوفرة الان جداً ومجانية على مواقع كثيرة وخصوصاً بعد انتشار ما يسمى (التنمية البشرية)
 
- إذا تقدمت إلى عمل به اختبار للكتابة على الكمبيوتر فلا تقلق ليس من الضرور ى ان تكتب (100)كلمة في الدقيقة قد يكون العمل يحتاج الى النوعية وليس الكمّ
 
- إذا كنت لم تعمل من قبل عليك أن توافق بشكل اضطراري على العمل بالمكان الذي يقبلك بلا خبرة حتى تكتسبها من وجودك في هذا المكان
 
- لابد أن لا تنظر إلى نفسك نظرة فوقية وتنظر لمن حولك فأنت لازلت في بداية المشوار
 
- إذا بدأت في عمل جديد إجعل المسؤول عنك يشعر أنك تحرص على أن تتعلم
 
- اجعل من نفسك واثقاً وبشده بأنك تستطيع أن تفعل المستحيل وتتعلمه ولست مضطراً لأن تشاهدة فقط
 
- مهما تكون ظروفك عليك أن لا تقف عند حد معين من التعليم فاحتياجات الانسان بزدياد في الوقت الحالي
 
لذا، ولأن الإنسان يقضي أكثر من ثلث يومه على الأقل بعمله، عليه وبلا شك اختيار المناسب له حسبما تقدم من الخطوات التي تساعده في اتخاذ القرار الصائب؛ ليكون أهلاً للمسؤولية التي تقع عليه سواءً في الاختيار أو اثبات الذات في جوّ العمل.
التعليقات
لايوجد تعليقات. كن أول المشاركين على كيف تختار الوظيفة المناسبة لك؟
إضافة تعليق
  • عدد الاحرف المتبقية:200
-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------