في السعودية: إختاري "الضُرة" بنفسك!

الضرة

يجد بعض الزوجات أنفسهن في موقفٍ صعبٍ أمام إصرار أزواجهن على الزواج من ثانية، مما يدفع بعضهن للاستسلام لرغبتهم، شريطة ترك حرية اختيار شريكة الحياة الجديدة لهم، في الوقت الذي ترفض أخريات الإقدام على مثل هذه الخطوة تحسباً لحدوث خلافاتٍ بينهما مستقبلاً.

يقول ناصر عطية الله الذبياني الاختصاصي النفسي في مستشفى الصحة النفسية في المدينة المنورة، إن الزوجة تقدم على المبادرة بالتقدم لخطبة إحدى معارفها لزوجها عندما تشعر بحالة الضعف وتريد أن يكون لها تدخلٌ ورأيٌ في زواجه لتخفف عن نفسها من الصدمة النفسية، رغم أنها ليست موافقةٌ في قراره نفسها على ذلك أو أن الأخرى ستكون قريبةً من قلبها، مشيراً إلى أن بعضهن يلجأن عند حدوث خلافاتٍ إلى تذكير الزوجين بأن الفضل لها في ارتباطهما وهو شعورٌ خاطئ - حسب قوله - وما هو إلاّ هروبٌ من الواقع والظهور أمام الآخرين بأنها من سّهل لزوجها خطوة الإقدام على الزواج من الثانية لتخفف بذلك عن نفسها من الضغط النفسي، ويصبح تصرفها حيلةً دفاعيةً من الحيل اللاشعورية وهي التبرير لموقفٍ عجزت نفسياً عن مقاومته، بالرغم من الندم الشديد الذي تشعر به تجاه ذلك.

وتقول إحدى الزوجات التي سمت نفسها ''أم فهد'' إن زوجها منذ سنواتٍ يردد على مسامعها رغبته في الزواج من ثانية، وإن والدته ستتولى مهمة اختيار الزوجة الجديدة، وقالت إنها في بداية الأمر حاولت منعه إلاّ أنها وجدت أن الزواج عليها أمر حتمي، فطلبت من زوجها إن كان لها تقديرٌ لديه أن يترك لها حرية اختيار الزوجة الجديدة وهو الأمر الذي وافق عليه، وأضافت أنها اختارت صديقتها لتكون ''ضرة'' لها حيث اشترطت الأخيرة للموافقة أن تكون كلاً منهما في منزلٍ مستقلٍ بعيداً عن الأخرى وألاّ تلتقيا معه في مكان واحد كالسفر أو التسوق أو التنزه سويةً تلافياً لحدوث الغيرة والخلافات بينهما، وأضافت أن زوجها متزوجٌ بصديقتها منذ ثمانية أعوامٍ ولم تحدث بينهما مشاكل، إلاّ أن علاقتها بها باتت رسميةً وفقدت روابط التواصل التي كان تربطهما سابقاً، مؤكدةً وجود الغيرة بينهما، مرجعةً ذلك إلى الفطرة التي خلق الله المرأة عليها.

أما فاتن سالم فقالت: إنها منذ عامين تبحث لزوجها عن زوجةٍ ثانيةٍ، شريطة أن تكون مطلقةً أو أرملةً لديها أطفال وأن تسكن معهما في المنزل نفسه نظراً لضعف إمكانات زوجها المادية، وعن سبب بحثها عن ''ضرة'' لها في الوقت الذي ترفضه أخريات، قالت إنها متزوجةٌ منذ عشرة أعوام ولم ترزق وزوجها بأطفالٍ، مشيرة إلى أن زوجها أظهر لها تململه من ركود وروتين الحياة بينهما، لذلك اقترحت عليه أن تبحث له عن زوجةٍ أخرى يكون لديها أطفالٌ تعيش معهما في المنزل نفسه.

 

المصدر: الإقتصادية

التعليقات
لايوجد تعليقات. كن أول المشاركين على في السعودية: إختاري "الضُرة" بنفسك!
إضافة تعليق
  • عدد الاحرف المتبقية:200
-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------