الكشف عن خطة لإستبدال 17 ألف عامل أجنبي بفتيات سعوديات خلال ثلاث سنوات..!

الكشف عن خطة لاستبدال 17 ألف عامل أجنبي في مصانع المنطقة الشرقية بفتيات سعوديات خلال ثلاث سنوات..!

كشفت هناء الزهير نائب الأمين العام لصندوق الأمير سلطان بن عبد العزيز لتنمية المرأة، عن خطةٍ تنمويةٍ يعمل عليها الصندوق حالياً، تتضمن إنشاء خطٍ إنتاجيٍ نسائيٍ في 500 مصنع بالمنطقةِ الشرقية، مشيرةً إلى أن المصانع المستهدفة هي مصانعٌ قائمةٌ بالفعل، وستتعاون مع الصندوق من خلال إيجاد فرص عملٍ غير تقليديةٍ للفتياتِ السعودياتِ ضمن كادرها.

وأوضحت الزهير بحسب خبرٍ نشرته الشرق الأوسط أن هذه الخطة سيتم العمل عليها على مدى السنوات الثلاث المقبلة، في حين أن الخطوة الأولى جاءت من خلالِ الإتفاق حالياً مع 5 مصانع، مع العلم أن هذه التجربة تم نقلها من أخرى شبيهةٍ في ماليزيا حيث حققت التجربة الماليزية نجاحاً باهراً بهذا الشأن، وأفادت بأن كل التفاصيل المتعلقة بالخطة سيتم الإعلان عنها قريباً.

من جهتها أوضحت مروة عبد الجواد المديرة التنفيذية لصندوق الأمير سلطان بن عبدالعزيز لتنمية المرأة، أنه من المتوقع أن «تعمل هذه الخطة على استبدال 17 ألف عامل أجنبي بسيداتٍ سعودياتٍ خلال 3 سنوات»، وبسؤالها عن طبيعة العمل المصنعي المتوقع للمرأة السعودية، أفادت بأنه يتضمن العمل على خطوطِ الإنتاجِ البسيطة، مثل التجميع والتغليف، وذلك كمرحلةٍ أولى.

وجاء حديث الزهير على هامش اللقاء الذي نَظمته غرفة الشرقية والذي واستضاف حسن الجاسر، أمين عام صندوق الأمير سلطان بن عبد العزيز لتنمية المرأة، حيث تحدث الجاسر عن الأدوارِ والمشاريعِ التي قام بها الصندوق تجاه المرأة والمجتمع، وأشار إلى كون الصندوق سيعقد قريباً ندوةً تهتم بتحفيز المرأة السعودية على الإستثمارِ في القطاعِ الصناعي.

وتحدث خلال اللقاء رجل الأعمال عبد الله الزامل، عن تجربةِ مصنعِ «مكيفات الزامل» في توظيف النساء داخل المصانع، قائلا: «خلال الأشهر الأربعة الماضية، قمنا بتوظيف 33 فتاة في خط التجميع، والتجربة حتى الآن ناجحةٌ جداً، ووجدنا فيها نوعاً من الإستقرار أكثر مقارنةً بالعمال الذكور، لذا أتمنى أن نشجع تمكين المرأة في القطاع الصناعي، خاصةً في قطاع التجميل».

يُذكر أن صندوق الأمير سلطان بن عبد العزيز لتنمية المرأة يستعد لتنظيم ندوةٍ في مقره حول الفرصِ الإستثماريةِ في المجالاتِ الجديدةِ غير التقليدية، وذلك في 17 أبريل (نيسان) الجاري، حيث سيتم بحث كيفيةِ مشاركةِ المرأةِ في القطاع الصناعي، الزراعي، التقني، بهدف التعرف على الفرص المتاحة ومدى إمكانية مشاركة المرأة فيها.

في حين أوضحت هناء الزهير، «أن الندوة ستضع مساراتٍ جديدةٍ للعمل النسائي بعدما تبين أن الفرص الإستثماريةِ لها لا تَزال محدودةً ونسبتها لا تتجاوز 39.7 نقطة من المؤشر العام»، قائلةً: «نتطلع إلى توسيع مشاركة المرأة في قطاعاتٍ متنوعةٍ، خصوصاً أن المجال الصناعي ما زالت فرصةُ الخوض فيه محدودةً على الرغم من السماح لها بذلك، إلا أن عواملَ عدة قد تعرقل مسألة الإستثمار، فمن خلال الندوة التي تعقد والتي يشارك فيها متخصصون في العمل التجاري، سنسلط الضوء على الأسبابِ الحقيقية، ونفتح الحوار مع الجهات الحكومية المعنية للتعرف على أبرز مستجدات الاستثمار».

المصدر: موقع وكالة أخبار المجتمع السعودي.

التعليقات
لايوجد تعليقات. كن أول المشاركين على الكشف عن خطة لإستبدال 17 ألف عامل أجنبي بفتيات سعوديات خلال ثلاث سنوات..!
إضافة تعليق
  • عدد الاحرف المتبقية:200
شاهدي أيضا
-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------