الاعمال المستحبة في شهر شعبان

شهر شعبان

مضى رجبٌ وما أحسنت فيه   .. وهذا شهر شعبان المبارك
فيا من ضيَّع الأوقات جهلاً.. بحرمتها أفق واحذر بَوارك
فسوف تفارق اللذات قسرًا..  ويُخلي الموت كرهًا منك دارك
تدارك ما استطعت من الخطايا.. بتوبة مخلص واجعل مدارك
على طلب السلامة من جحيم..  فخير ذوي الجرائم من تدارك


هل استعددت لرمضان؟ قد أسمع البعض يقول الآن وما الذي يجعلنا نستعد للشهر من قبل قدومه؟ هناك أسباب كثيرة تدفعنا للاستعداد لشهر رمضان المبارك قبل قدومها، ومنها:
قال أبو بكر البلخي: شهر رجب شهر الزرع، وشهر شعبان شهر سقي الزرع، وشهر رمضان شهر حصاد الزرع، وكان يقول: مثل شهر رجب كالريح، ومثل شعبان مثل الغيم، ومثل رمضان مثل المطر، ومن لم يزرع ويغرس في رجب، ولم يسق في شعبان فكيف يريد أن يحصد في رمضان؟!


اليك مجموعة من الأسباب تحثنا على الاستعداد لشهر رمضان:
• السباق إلى الخيرات:
فالسباق بات وشيكاً ومدته 30 يوماً فقط، فعلينا أن نتجهز له من الآن، كما أن البركة في البكور ومن نهض قبل غيره سبق إلى نيل الأرباح وإدراك الفلاح، وقد يسبق العبد غيره في الآخرة بفارق عمل يوم واحد بل بعمل ساعة بل بعمل لحظة، وحسرة المسبوق يوم القيامة قاتلة، حين يرى من فاقه نعي وحورًا وسعادة وسرورًا، بينما هو في أركان النار يتقلب؟!


رفع أفضل الأعمال:
عن أسامة بن زيد قال: قلت يا رسول الله.. لم أرك تصوم من الشهور ما تصوم من شعبان!! قال «ذاك شهر يغفل الناس عنه، بين رجب ورمضان، وهو شهر تُرفع الأعمال فيه إلى رب العالمين، فأحِبُّ أن يُرفَع عملي وأنا صائم ".


وفي رواية أخرى: شعبان بين رجب وشهر رمضان، تغفل الناس عنه، تُرْفع فيه أعمال العباد، فأحب أن لا يُرفع عملي إلا وأنا صائم ".


في إشارة إلى أن شعبان واقع بين شهرين عظيمين: رجب الشهر الحرام ورمضان شهر الصيام، فاشتغل الناس بهما عنه، فصار مغفولاً عن شعبان، وبعض الناس يظن أن صيام رجب أفضل من صيام شعبان لأن رجب شهر حرام، والأمر ليس كذلك.ولاشك أنك إذا جمعت مع عملك الصالح في شعبان شفيعًا آخر كالصيام كان هذا أدعى لقبول عملك وصلاح قلبك.

الانسحاب من حزب الغافلين:
أبان النبي صلى الله عليه وسلم أن شهر شعبان شهر يَغفلُ فيه الناس، فقال كما في حديث أسامة بن زيد ذلك شهر يغفل الناس عنه.


فأكثر الناس عنه غافلون، لكنك ستكون من أوائل من يخرق هذه الغفلة، ويسبح عكس التيار، القوم كلهم نيام وأنت وحدك منتبه، بل وتنبِّه من نام حولك أو كسل، وما أرى أبواب الجنة إلا مزدحمة في رمضان.. خاوية على عروشها في غيره من شهور العام،فهل يُقبِل عاقل على الأبواب حين تزدحم ويزهد فيها حين تكون خاوية؟!

والآن هيا بنا نشمر ونستعد لهذا الشهر المبارك.. فما هي الإ أياماً معدودات.

 

المصدر: من كتاب 90 يوم ثورة للشيخ الدكتور خالد أبو شادي

 

التعليقات
لايوجد تعليقات. كن أول المشاركين على الاعمال المستحبة في شهر شعبان
إضافة تعليق
  • عدد الاحرف المتبقية:200
شاهدي أيضا
-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------