أولاي تكتشف سمات فريدة تميز السيدات اللواتي تبدين أصغر سناً بشكل استثنائي بالمقارنة مع بقية السيدات في جيلهن

 

لا شك أن كلاً منا تعرف سيدة واحدة على الأقل تبدو أصغر بكثير من عمرها الحقيقي. ونتساءل جميعنا ما هو سرها؛ فهل أنعم الله عليها بجينات استثنائية، أو أنها تستخدم كريم سحري، أو أجرت عمليات تجميلية؟ اليوم وللمرة الأولى باتت تتوفر بحوث متخصصة ومتعمقة في هذا المجال بفضل دراسة أجرتها أولاي لتفسر كيف يؤثر تغيير الجينات على مظهر ونضارة بشرة السيدات في كل عقد من تقدمهن بالسن.

وقد حملت هذه الدراسة غير المسبوقة عنوان ’الأعراق والعقود المختلفة‘ (Multi-Decade and Ethnicity)، حيث كشفت عن قواسم بيولوجية مشتركة تجمع بين شريحة فريدة من السيدات اللواتي تبدين أصغر سناً من عمرهن بشكل استثنائي. فضلاً عن ذلك، حددت الدراسة تغييرات جينية تؤثر على عملية تقدم البشرة بالسن في كل عقد من حياة المرأة. وسوف تقدم أولاي النتائج الأولية من دراسة ’الأعراق والعقود المختلفة‘ ضمن إطار الدورة 23 من المؤتمر الدولي للأمراض الجلدية والتناسلية، الذي يعقد في فانكوفر خلال الفترة ما بين 8 و13 يونيو الجاري، وهو الأبرز من نوعه على مستوى العالم.

وقد استُهلت الدراسة خلال العام 2012، حيث ركزت على الجمع بين علمي الوراثة ودراسة المظهر البشري وشملت سيدات في كل عقد من عقود الحياة تقريباً، وذلك ما بين العشرينات حتى السبعينات، ومن مختلف الأعراق (قوقازيات وأفريقيات ولاتينيات وآسيويات). وأشرفت على الدراسة الدكتورة أليكسا كيمبل، أستاذة الأمراض الجلدية في كلية الطب بجامعة هارفارد والمتخصصة في مستشفى ماساتشوستس العام، بمساعدة فريق من المتخصصين الذين يمثلون شركاء بارزين في مجال البحوث العلمية والتحليلية على مستوى العالم، وفي مقدمتها بيولوجيا النظم، وبيولوجيا البشرة، والتصوير ثلاثي الأبعاد، وتخطيط الهرمونات. إلى جانب ذلك، شهدت الدراسة تعاون أولاي لأول مرة مع مؤسسة تونتي ثري آند مي (23andMe) الرائدة في خدمات بحوث الوراثة الفردية، وذلك بهدف إحراز فهم أكبر للجينات المرتبطة بتقدم البشرة بالسن والتباين البيولوجي بين مختلف الأعراق.

وتشمل النتائج الأولية لهذه الدراسة بيانات تم جمعها من المشاركات ذوات الأصول القوقازية والأفريقية. وانطلاقاً من هذه النتائج، تم تحديد توجهين أساسيين يساعدان في صياغة الاحتمالات الممكنة في مجال تطوير قطاع التجميل والتمتع ببشرة شابة.

بداية، هناك أوجه تشابه بين السيدات اللواتي يتمتعن بمظهر شاب دائم دون أي عمليات تجميل. ومن خلال إجراء تحليل متقدم للمعلومات الحيوية لنحو 20 ألف جين، حددت أولاي سمات بشرة فريدة من نوعها تجمع بين السيدات دائمات الشباب بشكل ملفت للنظر، وهي تتألف من حوالي 2000 جين. وهذه الجينات مسؤولة عن مجموعة من المسارات البيوكيماوية الأساسية، بما فيها مسارات تساهم في إنتاج الطاقة الخلوية، وعمليات جمع وربط الخلايا، وتشكيل حاجز الرطوبة والبشرة، وإصلاح الحمض النووي وإعادة تركيبه، وإنتاج مضادات الأكسدة. ووجدت الدراسة أنه على الرغم من أننا جميعاً لدينا هذه الجينات في بشرتنا، يختلف مدى فعالية هذه الجينات في البشرة بصورة استثنائية لدى السيدات اللواتي يتمتعن بمظهر شاب دائم.

وقالت الدكتورة روزماري أوزبورن، زميلة الأبحاث في بروكتر آند قامبل للجمال: "أكثر ما يثير الاهتمام في هذه النتائج هو أن الجينات التي تشكل سمات فريدة استثنائية لدى السيدات اللواتي يتمتعن بمظهر شاب دائم قد تحمل في جعبتها حلولاً ناجحة للتعامل مع مشاكل تقدم البشرة في السن، وفك شيفرات المسارات التي تجعل بشرة هذه السيدات مختلفة، وهل هي مسألة جينية أم مكتسبة. ومن شأن هذا أن يساعد باحثي أولاي على إتاحة المجال أمام المزيد من السيدات للتمتع بشرة نضرة وأصغر سناً في أي مرحلة من مراحل حياتهن".

يذكر أن البحوث أجريت في المختبر، وأكدت أن مكونات أولاي عالية الأداء تعد عناصر أساسية لمعالجة تقدم البشرة بالسن، وفي مقدمتها النياسيناميد (vitamin B3) والببتيد (pal-KTTKS) وأوليفوم (Olivem) والليسلاستين (Lyslastine).

أما المعلومة الثانية التي قادت لها هذه النتائج الأولية، استناداً إلى دراسة مجموعة من السيدات القوقازيات، فتتمثل في أنه يمكن استخدام اصطلاح ’نقطة اللاعودة‘ لوصف حالة الجينيات مع كل عقد مع تقدمنا ​​في العمر:

  1. انخفاض في استجابة مضادات للأكسدة (العشرينات).
  2. انخفاض في الطاقة الحيوية للبشرة (الثلاثينات).
  3. زيادة في معدلات الشيخوخة الخلوية (الأربعينات).
  4. تراجع فعالية واقي البشرة (الخمسينات).
  5. تسريع كل ما سبق (الستينات).

وقد أتاح تعاون أولاي مع مؤسسة تونتي ثري آند مي إجراء تحاليل معمقة لملامح الأصول العرقية لجميع المشاركات في الدراسة وتضمين نتائج هذه التحاليل فيها. وبدأت أولاي بربط هذه الملامح مع سمات البشرة لمعرفة المزيد حول تباين سلوكيات تقدم البشرة بالسن بين الأعراق المختلفة.

من جانبها، قالت إيميلي درابانت كونلي، دكتوره وعالمة أبحاث ومديرة تطوير الأعمال في مؤسسة تونتي ثري آند مي: "نترقب بفارغ الصبر رؤية كيف يمكن أن تؤثر نتائج دراستنا المشتركة هذه على تطور قطاعي الرعاية الصحية وعلم الأنساب. كما تسرنا متابعة استراتيجيات أولاي في تطبيق مفاهيم علم الوراثة ضمن قطاع الجمال والعناية بالبشرة. ومن شأن هذا التعاون أن يسلط الأضواء على مزايا علم الوراثة ودوره في مساعدة الملايين من السيدات حول العالم في تطوير روتينهن اليومي للعناية بالبشرة".

بدورها، قالت داون فرنش، نائبة الرئيس الدولية لبحوث وتطوير منتجات التجميل في بروكتر أند غامبل: "تقدم هذه الدراسة كماً كبيراً من الأفكار التي تساعدنا على تصميم منتجات ذات أداء أفضل، حيث أن فهم السمات الجينية للسيدات اللواتي يتمتعن بمظهر شاب دائم يتيح لنا تطوير الجيل التالي من منتجات التجميل التي تساعد على إبطاء تقدم البشرة بالسن عن طريق توفير حلول أكثر تخصصاً. ونحن نسعى إلى مساعدة كل سيدة أن التمتع بمظهر دائم الشباب بشكل استثنائي".

وتواصل أولاي جمع وتحليل العينات من سيدات آسيويات ولاتينيات الأصل تتراوح أعمارهن ما بين العشرينات والسبعينات لتوسيع نطاق النتائج التي توصلت إليها الدراسة. وستشمل هذه الدراسة عند استكمالها ملامح تقدم البشرة في السن لسيدات يمثلن ستة عقود من العمر وأربعة أعراق مختلفة. ومن شأن ذلك أن يعزز مكانة أولاي الريادية في طليعة بحوث بيولوجيا البشرة، الأمر الذي قد يقود إلى ابتكار منتجات عناية بالبشرة تعيد صياغة ملامح القطاع.

التعليقات
لايوجد تعليقات. كن أول المشاركين على أولاي تكتشف سمات فريدة تميز السيدات اللواتي تبدين أصغر سناً بشكل استثنائي بالمقارنة مع بقية السيدات في جيلهن
إضافة تعليق
  • عدد الاحرف المتبقية:200
شاهدي أيضا
-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------